توظيف الذكاء الاصطناعي في التجارة الالكترونية

ترتكز التجارة الإلكترونية على مبدأ توظيف تقنيات الحوسبة والاتصالات لترسيخ النشاط الاقتصادي، بين بعض، أو جميع المنظمات التجارية، وزبائنها بمختلف مستوياتهم. ولقد بدأت تقنيات الذكاء الاصطناعي تغزو الكثير من قطاعات التجارة الإلكترونية مثل قطاع التجارة والأعمال – مقابل المستهلك B2C، وقطاع التجارة والأعمال – مقابل – التجارة والأعمال B2B.

يستخدم الذكاء الاصطناعي في القطاع الأول لتسهيل مهمة اختيار المنتجات؛ وتقديم التوصيات بشأنها؛ إضافة إلى تسيير دفة المباحثات والمداولات التجارية؛ وفي المزادات؛ وحل مشاكل الجدولة الزمنية للمنتجات؛ وتعميق قدرات الجهات الخدمية؛ مع توفير آلية (مُؤَتْمَتة) لصنع القرارات بصدد أثمان السلع المطروحة في السوق العالمي.

أما في القطاع الثاني فيوظف الذكاء الاصطناعي بدائرة إدارة وتنظيم سلسلة التجهيز لتوسيع دائرة نشاطها، وزيادة موارد الربحية المتحققة.

توظيف الذكاء الاصطناعي في تسعير المنتجات وتوزيعها

تشخص أمام الشركات أكثر من عقبة تخص تحديد سعر بيع المنتجات في ضوء الأسعار السائدة؛ وطبيعة الأسعار المعروضة في حالة وضع أكثر من منتج واحد ضمن صفقة بيع واحدة.

ويساعد توفير أدوات ذكية تتمتع بقدرة جيدة على الاستجابة المؤتمتة في انتفاء الحاجة إلى موظف يمتلك خبرة متقدمة تمكنه من الإجابة عن تساؤلات العملاء. ولكي يضمن المنتج كسب رضا العملاء، ينبغي أن تتوفر لديه صورة واضحة عن طبيعة السلع التي يستطيع عرضها؛ وأسلوب العرض؛ وطبيعة وضع تشكيلة المنتجات؛ والحدود السعرية لكل حالة من حالاتها.

زيادة ذكاء الإعلانات المبرمجة

توسع عالم التجارة الإلكترونية بشكل كبير عبر السنوات الماضية والأسباب الأساسية لذلك هي البيانات، والبيانات فقط. إن بعض الشركات تعرض الآن للمعلنين تشكيلة محدودة من سلوك المستهلكين واهتماماتهم وبياناتهم لجعل كل ما تدفعه للإعلان يستحق التكلفة.

كل هذه البيانات تأتي بتحدياتها الخاصة والشركات اليوم تعمل جاهدة على التعرف على استراتيجية التسويق المناسبة لها. وهنا تأتي أهمية الذكاء الاصطناعي. فاليوم توجد العديد من المنصات التي يمكنها تسهيل حملات التسويق المدفوعة الخاص بك وإرشادك إلى أكثرها ملاءمة لك. إحدى أبرز المنصات، وهو عبار عن برنامج ذكاء اصطناعي يسعى إلى تسهيل أتمتة وإدارة الحملات التسويقية دون أي تدخل من عنصر بشري.

WhatsApp chat